LightBlog

السبت، 20 أغسطس، 2016

التجارة الالكترونية : شبكة الفيسبوك

التجارة الالكترونية : شبكة الفيسبوك

التجارة الالكترونية : شبكة الفيسبوك

الفيسبوك ليست شبكة لتبادل الصور مع الأصدقاء فحسب . فقد أصبحت مكانا لتبادل النصائح ومكان خصب للتجارة الالكترونية .
فقد انشا من خلاله محلات متخصصة في الاكسسوارات والعديد من الشركات الأخرى في عالم الموضة والأزياء لتسويق بضاعتهم والكثيرلا تعد ولا تحصى. والفريد في الامر ان البائعين والزبائن في كل مكان.... وهذه هي الطريقة التي يتم من خلالها إنشاء عمل على الانترنت.

الباعة يفضلون الدفع نقدا وهذا ما يطمئن المزيد من العملاء تماما كما في المتاجر .

وعندما ينتهي موسم "التسوق" في الفيسبوك أو وصول سلع جديدة الباعة يقتنصون الفرصة للتخلص من النماذج القديمة بأسعار لا زهيدة. مثل liquette يتم بيعها في المخازن بحوالي 2.200 DA . ولكن البائعين على الانترنت يبيعونها ب 1.800 DA للوحدة . بطبيعة الحال الباعة عبر الانترنت لا يريدون تفويت الفرصة خصوصا عندما نعرف أن مصدر هذه المواد من اسبانيا وفرنسا وتركيا.

Social Media Connection


اصبح البيع عبر الانترنت مريح للغاية ". الباعة عبر الانترنت تطلب الدفع عن طريق CCP قبل تسليم هذه السلع او عند وصول السلع للمنزل .



قد تريد شراء مواد زينة، أو سيارة مستعملة، أو بيع مجموعة كتب نادرة …الخيارات كثيرة أمامك سواء كنت بائع أو مشتري، وهناك متاجر متخصصة على المستوى المحلي، كمتجر لبيع الإلكترونيات أو السيارات على مستوى مدينة كالعاصمة الجزائر أو بلد كالجزائر، في الاخير هذه المتاجر مجرد مجموعة فيس بوك لا أكثر ولا أقل، لكنها توفر المنصة التي تجمع البائع بالمشتري، ومن السهل عليك عرض طلبك أو بضاعتك للبيع أو الشراء .

باختصار، المبيعات عبر الإنترنت في الجزائر تتقدم كل يوم .ولكن عليك ان تاخذ في الحسبان الاستثمار من وقت لآخر والاعتناء بنوعية الصفحة وكسب ثقة ورضى العملاء.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ان مدونة الاحتراف الجزائري تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ونشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء الموقع وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.
يمنع نشر التعليقات ذات الروابط الدعائية أو تعليقات بإسلوب غير لائق أو التى تحتوى على معلومات شخصية كالبريد الإلكترونى

شروط النشر: ان مدونة الاحتراف الجزائري تشجّع قرّائها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابة كلمات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

لتصلك إشعارات ردود هذا الموضوع على البريد الإلكترونى أضف علامة بالمربع بجوار كلمة "إعلامى"

Propellerads